رابــطــــة الــزجـــالــيــن وكـــتــاب الأغـــــانـــي
أهلاً بكم على صفحات

منتدى رابطة الزجالين وكتاب الأغاني

منبع الأدب الشعبي في مصر

يسعدنا تسجيلكم معنا


رابــطــــة الــزجـــالــيــن وكـــتــاب الأغـــــانـــي

منتدى عام لرابطة الزجالين وكتاب الأغاني بجمهورية مصر العربية ( المقر الرئيسي بالقاهرة )
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
باسعد بقرب الأحبه لما اشوف زجال الحب يكبر ف قلبي أرتجل موال وافرد شراع المحبه ميهمنيش عزّال دا الزجالين عزوتي عمي وابويا وخال ( محمد محمود البهنساوي ) رئيس رابطة الزجالين وكتاب الأغاني
المواضيع الأخيرة
» كنت عايش كدبه حلوه
السبت يناير 21, 2017 8:39 pm من طرف مجدى الهوارى

» إزاى نبقى خوات !!
السبت يناير 21, 2017 8:36 pm من طرف مجدى الهوارى

» ليه ضيعتو قيمة الجنيه ؟
الخميس يناير 05, 2017 8:50 pm من طرف مجدى الهوارى

» وروحك بى لصيقه
الخميس يناير 05, 2017 8:46 pm من طرف مجدى الهوارى

» حبيبه عمرى ...
الخميس ديسمبر 22, 2016 8:25 pm من طرف مجدى الهوارى

» يا حلوة يامجنونة بى
الإثنين أبريل 04, 2016 2:34 pm من طرف محمد يوسف عوض الله

» قصيدة حب شعر محمد البهنساوي
الإثنين أبريل 04, 2016 2:32 pm من طرف محمد يوسف عوض الله

» اجتماع الجمعية العمومية
الإثنين مارس 21, 2016 7:39 pm من طرف محمد البهنساوي

» شطبتك من ديوان شعري شعر محمد البهنساوي
الأحد فبراير 28, 2016 1:15 pm من طرف محمد البهنساوي

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 قبس من أضواء الإسراء (تشطير لقصيدة الإسراء و المعراج للشاعر الراحل خالد الجرنوسي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جابر الزهيري
مشرف الشعر الفصيح
مشرف الشعر الفصيح
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 09/07/2010

مُساهمةموضوع: قبس من أضواء الإسراء (تشطير لقصيدة الإسراء و المعراج للشاعر الراحل خالد الجرنوسي)   الأحد يونيو 12, 2011 9:12 pm

تشطير لقصيدة الإسراء و المعراج
للشاعرالراحل : خالد الجرنوسي " رائد و مؤسس جماعة شعراء العروبة



يا للسماءِ ازدهتها فرحةٌ عجب ُ

رقّت فراقت بها الأفلاكُ و السحب ُ

حتى النجوم إذا ما لاح موعدها

باتت تمهّد للبشرى و ترتقبُ

إن العروسَ التي ألهى أهلتها

عن التناسبِ فارتابت بها النِسَبُ

و عن جلوسٍ على عرش الفضا ألقاً

ضيفٌ أهلّ على هالاتهِ رجبُ

أهلُ السماءِ له تسعى على قدمٍ

سعى المحبِ و ما يحدوهمو نصبُ

و الأرضُ سكانها تأتيه هرولةً

الأنبياء إلى محرابه وثبوا

أخلوا الطريقَ لضيفِ الله إن له

فوق المنازل إن عدّوا و إن حسبوا

عند المضيف إذا لاحت نسائمُه

شأناً هناك وراء الغيب يحتجبُ

و حضرة الله تدعوه ليشهدها

رأي العيان يقيناً دونما ريبُ

و مقلتيه بنور الحق تبصُرها

عوالماً ما رآها الصفوة النجبُ

و قال : كل كريمٍ من مناكبها

طه تقدم ...فمالي الآن مُصطَحبُ

هذا مقامي و ما أقوى أجاوزهُ

الكوكب المشرق المبعوث يقتر بُ

يرقى البراق به سعياً على قدرٍ

نحو الضياء و ما في سعيه صخبُ

يسعى فتطوي فضاء الكون خطوتُه

فلا الرياح تباريها و لا الشهبُ

و لا بساط سليمان الذي سُحبتْ

بالمعجزات إذا حلّوا و إذ ذهبوا

شهراً رواحاً و مثل الوقت عودتها

على سواعدها الأرواح و السحبُ

طوى السماوات مزهوّا براكبه

لما غدا لإمام الرسل ينتسبُ

و عانق الأنجم الغراء منتشياً

و مّر كالبرق لا إينٌ و لا تعبُ

هذا الحبيب الذي مولاه قربه

لما دعاه فهذا الضيف منتخبُ

ناداه أقبل ... و نبع النور يحرسه

و الله يعلم ما يعطي و ما يهبُ

بالجسم و الروح لا بالروح منفرداً

في سدرة المنتهى و اللوح يُكتتبُ

دنا فنال سخاءً من مضيّفهِ

دنا كقوسين و انشقّت له الحجبُ

دنا فذاق نعيم القرب عن كثبٍ

و اشتمَّ زهر الرضا فانزاحت الكُربُ

الله سبحانه أعطاه غايتهُ

و تلك مرتبةٌ ما بعدها رُتبُ

وافى المقام الذي هيهات يبلغه

مهما تعاظم في تكوينه نسبُ

مهما تجلجل في الآفاق سيرتُه

جاهٌ يَدِلُ به الإنسان أو حسبُ

رأى الذى لم يفز موسى برؤيته

لمّا تمنى و كاد القلب ينتحبُ

" أنظر إليك " إلهي .. سيدي .. أرني

و خرَّ في الجبل المصعوق يرتعبُ

و كاد سيناء من إشراق عِزته

و هو العتيق شموخاً ما به رسبُ

لما تجلّى عليه الله ساعتها

يذوب من خشية الباري و ينسكبُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قبس من أضواء الإسراء (تشطير لقصيدة الإسراء و المعراج للشاعر الراحل خالد الجرنوسي)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابــطــــة الــزجـــالــيــن وكـــتــاب الأغـــــانـــي :: الفئة الأولى :: الشعر الفصيح-
انتقل الى: